الاتفاق مع أصحاب المخابز على 3.5 شيقل للكيلو في شهر رمضان

 أكد رئيس اتحاد الغرف التجارية الفللسطينية خليل رزق، الاتفاق مع أصحاب المخابز باعتماد تسعيرة 3.5 شيقل للكيلو خلال شهر رمضان الفضيل، 'للتخفيف عن كاهل الأسرة الفلسطينية'.جاء ذلك عقب اجتماع عقد في رام الله ضم مدير عام حماية المستهلك في وزارة الاقتصاد الوطني إبراهينم القاضي، ورئيس الاتحاد خليل رزق، وممثلين عن أصحاب المخابز في محافظات الضفة.

وفي هذا السياق، دعا رزق التجار إلى مراعاة ظروف المواطنين الاقتصادية الصعبة في شهر رمضان المبارك، وعدم جعل المواطنين يلجأون إلى الإقبال على منتجات الاحتلال خاصة لدى دخولهم إلى القدس المحتلة وأراضي الـ48.

وشدد على ضرورة التزام التجار بعدم رفع الأسعار، والحرص على حق المستهلك في الحصول على منتجات ذات جودة عالية وبأسعار منافسة في السوق، ونبذ كل أشكال الاستغلال التي ترفضها قيم أبناء شعبنا، والاكتفاء بالربح القليل من باب المسؤولية الوطنية، وتعزيز ثقة المواطنين بمنتجهم وسوقهم الوطنية.

ولفت رزق إلى أن 'الاحتلال يراهن على المواطنين الفلسطينيين في الشهر الفضيل على تعويض خسائر اقتصاده نتيجة المقاطعة الشعبية لمنتجاته، وأنه يعتقد بأن التسهيلات التي منحت للمواطنين للدخول إلى القدس وأراضي 48 ستزيد القوة الشرائية في السوق الإسرائيلية، كما حدث في سنوات سابقة، حيث أثرت بشكل سلبي على القوة الشرائية في الأسواق الفلسطينية.

ودعا رزق المواطنين إلى استثمار تسهيلات الدخول إلى القدس المحتلة وأراضي 48، في دعم اقتصاد أهلنا في القدس المحتلة، لتعزيز صمودهم في وجه مشاريع الاقتلاع والتهجير، وقتل الاقتصاد الفلسطيني في المدينة المحتلة.

وتم خلال الاجتماع إجراء مراجعة لمدخلات الانتاج بعد شهر رمضان، وتشكيل لجنة لمتابعة ذلك.