الرئيسية » اخبار اقتصادية »   03 تشرين الثاني 2015طباعة الصفحة
السيد خليل رزق رئيس اتحاد الغرف التجارية الفلسطينة/رئيس غرفة تجارة وصناعة رام الله والبيرة يشارك في جلسة حوارية حول تشجيع المنتج الوطني

 نظمت بلدية بيتونيا وجمعية حماية المستهلك جلسة حوارية تدعو الى تفعيل حملة مقاطعة بضائع الاحتلال وتجريم التجار الذين يطبعون مع رجال الاعمال في لقاءات تطبيعية. 

 
شارك بها السيد خليل رزق الى جانب رئيس البلدية ربحي دولة، و صلاح هنية رئس جمعية حماية المستهلك، ووكيل وزارة الاقتصاد الوطني تيسير عمرو ونصر عطياني، مدير عام إتحاد الصناعات الغذائية ، وعدد من ممثلي الشركات والتجار في المدينة، اضافة الى مدراء المدارس والبرلمانات الطلابية فيها، وممثلات جمعية سيدات بيتونيا وجمعية اللد الخيرية ونادي شباب بيتونيا.
 
من جانبه، طالب السيد خليل رزق، بضرورة الترويج الإعلامي للاعتماد على المنتج الوطني كبديل عن منتجات الاحتلال، كاشفاً عن مبالغ مالية هائلة يجنيها الاحتلال الإسرائيلي نتيجة اعتماد الشعب الفلسطيني على منتجاته.
 
وطالب المصانع الفلسطينية بزيادة جودة منتجاتها من أجل منافسة بضائع الاحتلال، وزيادة قدرتها الإنتاجية حتى تستطيع سد حاجة السوق، لافتاً إلى ضرورة تقديم كافة التسهيلات من الجهات الحكومية للمشاريع الاقتصادية الناشئة، وتعزيز فكرة الاقتصاد المقاوم والاعتماد على الذات.
وجرى في نهاية الجلسة نقاش مع الحضور تركز حول حملات المقاطعة وجودة المنتج الوطني والاسعار التي تُطرح فيها البضائع الاسرائيلية الى السوق الفلسطيني.